لبنان يشتعل.. النيران تقترب من المنازل!

 
 

 
 

📽️📽️ https://youtu.be/pfsdTbd9mwQ

• تنتقل الحرائق في عكار من مكان الى اخر، وفي هذه الاثناء اشتعلت النيران في احراج وادي الحور في منطق الدريب، وتساهم سرعة الرياح في اتساع رقعتها وتلتهم الاشجار المثمرة والحرجية. وناشد الاهالي الذين يشاركون في عملية الاطفاء المعنيين الاسراع لإطفاء النيران التي وصلت الى محيط المنازل.

كما امتدت الحرائق التي اندلعت في خراج بلدة شيخلار الحدودية بشكل سريع جدا الى كروم الزيتون في الاراضي المتاخمة في خراج بلدتي رماح وخربة الرمان.

واستقدمت مراكز الدفاع المدني في عيدمون وشدرا ومنجز سيارات اطفاء اضافية في محاولة لاطفاء النار، ولمساعدة الاهالي على انقاذ ما امكن من بساتين الزيتون التي احترقت مئات الاشجار منها في البلدات الثلاث، ما يعني خسائر كبيرة في موسم الزيتون الذي لا تزال ثماره على الاشجار، وارتفعت اعمدة دخان سوداء جراء احتراقها. وجدد الاهالي مناشدتهم ارسال طوافات للمساعدة على السيطرة على النيران التي يتمدد لهيبها بسرعة مخيفة مع اشتداد الرياح الشمالية الجافة والارتفاع الملحوظ في درجات الحرارة التي وصلت الى اكثر من 34 درجة مئوية.

وقد اخمد عناصر الدفاع المدني حريقا إندلع في أحد المنازل في بلدة القطين ـ الضنية، من غير أن يصاب أحد بأذى، واقتصرت الأضرار على الماديات.

وفي بلدة عاصون، أخمد عناصر الدفاع المدني حريقا إندلع في أعشاب يابسة في أحراج البلدة، قضى على مساحة واسعة من الأشجار الحرجية والبلان، قبل ان يتمكنوا من السيطرة عليه، ومنع اقترابه من الأراضي الزراعية والمناطق السكنية.

كذلك في بلدة معركة المشهد لا يختلف حيث اندلع اكثر من حريق اكبره في محيط مركز الكتيبة الماليزية العاملة في إطار اليونيفيل، حيث حاصرت النيران المركز المحاط بمساحات من اشجار الزيتون التي التهمت بمعظمها.

وادت النيران الى احتراق سيارة في بلدة دبعال، اضافة الى خسائر مادية جسيمة.
وبعد مناشدة الاهالي لقوة اليونيفيل والجيش، عملت مروحية لقوة الطوارىء مع الجيش والدفاع المدني والاهالي على اخماد النيران.

كما واندلع حريق كبير في احراج قرى شارون بدغان والمشرفة في منطقة جرد عاليه، اتى على مساحات كبيرة من الأشجار الحرجية والمثمرة وتعمل فرق الدفاع المدني، بمساعدة من الجيش اللبناني والأهالي، على اخماده، الا ان الرياح الحارة تساهم في انتشاره ما يشكل صعوبة في اخماده.

وناشد الاهالي، كل من يملك صهريجا للمياه من ابناء المنطقة، التوجه إلى مكان الحريق للمساعدة في عملية الاخماد.

 
المصدر : المجلة الإخباري
المرسل : جلال نعمة
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا
   

Arabic