انتشار الوباء قد يصبح كارثياً.. إجراءات حاسمة: وقف المناسبات وإقفال المدارس؟

 
 

 
 
كتبت "الأنباء الإلكترونية": السياسة في إجازة وتشكيل الحكومة تم ترحيله الى السنة الجديدة، أما المواطنون فيرزحون تحت عبء الأزمات الضاغطة وفي مقدمها أزمة كورونا وسلالتها الجديدة التي أصبحت مصدر قلق عالمي، هذا اضافة الى الأزمة المعيشية الحادة والحديث عن رفع الدعم. وفي هذا الوقت تم تداول معلومات عن احتمال مغادرة الرئيس المكلف سعد الحريري الى باريس لقضاء فترة الأعياد، ما يؤكد غياب أي خرق محتمل او أي استئناف لمفاوضات التشكيل.


توازيا، ومع هذه الصورة السوداوية، تتجه الأنظار الى الاجراءات المتخذة للحد من ارتفاع اصابات كورونا بعدما بلغت أرقاماً مخيفة لا يمكن تجاهلها او السكوت عنها، وهو ما ألمح إليه وزير الداخلية محمد فهمي من بكركي، متحدثاً عن إعادة اقفال البلد في السنة الجديدة. وكان صوت اللقاء الديمقراطي عاليا في بيانه الذي دعا إلى وقف المناسبات والتخلي عن بعض التقاليد التي تهدد حياة الناس، وإقفال المدارس بعد انتهاء العطلة نظرا للانتشار الواسع في العدوى والسلالة الجديدة التي تنتقل بسرعة وتصيب الأطفال.


مصادر وزارة الصحة أكدت عبر جريدة "الأنباء" الالكترونية ان وزير الصحة حمد حسن سيوقع غدا الاثنين عقد شراء اللقاح مع شركة "فايزر" على ان تصل الدفعة الأولى منه الى لبنان في الأسابيع المقبلة أو أوائل شباط كحد أقصى، وهذا اللقاح يستفيد منه بالدرجة الأولى كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة المعرّضين للإصابات، وبعد ذلك يأتي دور الطواقم الطبية والممرضين ثم تسير الأمور بشكل تلقائي على جميع المواطنين.

طبيب الأمراض الجرثومية في مستشفى رفيق الحريري الجامعة البروفسور بيار أبي حنا تخوّف في حديث مع جريدة "الأنباء" الالكترونية من زيادة عدد الحالات المصابة بكورونا في هذين الأسبوعين وبمناسبة الأعياد ما قد يضاعف من عدد الحالات التي تحتاج لعناية طبية، مشيرا الى أن السلالة الجديدة التي ظهرت في بريطانيا وجنوب افريقيا والتي وصفها بأنها الأسرع انتشارا من كورونا العادية بنسبة قد تصل الى ما بين 60 و80 في المئة، وأن تأثيرها على الأولاد اكثر، لكنها لا تؤدي إلى وفاة المصابين الذين يمكن معالجتهم، داعيا الى الحماية المجتمعية والتزام الجميع بوضع الكمامة والتباعد الجسدي والتقليل من المشاركة في الاحتفالات التي يجب ان تقتصر على مجموعة أشخاص مع المحافظة على التباعد.
المصدر : المجلة الإخباري
المرسل : مصطفى ابو الحسن
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا
   

Arabic